ولادة الإمام المهـدي (عج)

15 شعبان
ولادة الإمام المهـدي (عج)

نبذة عن الإمام المهـدي (عج)

هو محمّد بن الحسن العسكريّ (ع)، الإمام الثّاني عشر والأخير من أئمَّة أهل البيت (ع) المعصومين. والدته السيِّدة نرجس بنت يشوعا بن قيصر ملك الرّوم.
كنيته (أبو القاسم)، وهي الكنية الأساس له، أمّا أشهر ألقابه، فهي: المهديّ ـ القائم ـ بقيَّة الله ـ صاحب الزّمان، الحجَّة بن الحسن...
كان الولد الوحيد لأبيه العسكريّ (ع)، لذا، ليس عنده إخوة ولا أخوات. وليس هناك ما يثبت زواج الإمام (عج) من عدمه.
ولد الإمام المهديّ (عج) في 15 شعبان من العام 255 هـ/ 868 م، في مدينة سامرّاء في العراق، وذلك قبل وفاة أبيه بخمس سنوات.
إلّا أنَّ حمْلَ والدته به كان سرًّا أخفاه الإمام العسكريّ (ع) عن النّاس، ولا سيَّما عن السّلطة العبّاسيّة آنذاك، الّتي كانت تلاحق الإمام العسكريّ (ع)، وتضيِّق عليه، وتراقب كلَّ حركته، وترصد أيّ خلف منه لقتله، ولم يُطلع الإمام العسكريّ أحدًا على خبر ولادة ابنه المهدي (ع) إلّا الخواصّ من أهل بيته وأصحابه.
وقد ذكرت الكثير من المصادر أنَّ الإمام المهديّ (عج) ظهر لأوَّل مرَّة على النّاس بعد وفاة أبيه في العام 260هـ، وهو ابن خمس سنوات...
كثيرة هي الأحاديث الّتي تواترت عن رسول الله (ص) تبشّر بولادة المهديّ (عج) وتصفه وتبيّن دوره الرّساليّ، وأنّه سيظهر في آخر الزّمان.
وممّا جاء عن رسول الله (ص): "لن تنقضي الأيَّام واللَّيالي، حتَّى يبعث الله رجلاً من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً" (1) ، "لو لم يبق من الدّنيا إلَّا يوم واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم، حتَّى يبعث الله فيه رجلاً من ولدي، يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً"(2) ...
أمّا علامات الظّهور، فقد جاء حولها الكثير من الرّوايات. وأمّا زمن الظّهور، فيبقى علمه عند الله سبحانه، ويبقى على كلّ مسلم أن يقوم بتكليفه الشّرعيّ، ودوره الرّساليّ الممهِّد لظهور صاحب العصر والزَّمان، وأن يكون انتظارنا له انتظار العاملين في خطِّ الرّسالة.
 
 

(1) الإرشاد، الشّيخ المفيد، ج2، ص 334.

(2)  الإرشاد، ج2، ص 335. 


هو محمّد بن الحسن العسكريّ (ع)، الإمام الثّاني عشر والأخير من أئمَّة أهل البيت (ع) المعصومين. والدته السيِّدة نرجس بنت يشوعا بن قيصر ملك الرّوم.
كنيته (أبو القاسم)، وهي الكنية الأساس له، أمّا أشهر ألقابه، فهي: المهديّ ـ القائم ـ بقيَّة الله ـ صاحب الزّمان، الحجَّة بن الحسن...
كان الولد الوحيد لأبيه العسكريّ (ع)، لذا، ليس عنده إخوة ولا أخوات. وليس هناك ما يثبت زواج الإمام (عج) من عدمه.
ولد الإمام المهديّ (عج) في 15 شعبان من العام 255 هـ/ 868 م، في مدينة سامرّاء في العراق، وذلك قبل وفاة أبيه بخمس سنوات.
إلّا أنَّ حمْلَ والدته به كان سرًّا أخفاه الإمام العسكريّ (ع) عن النّاس، ولا سيَّما عن السّلطة العبّاسيّة آنذاك، الّتي كانت تلاحق الإمام العسكريّ (ع)، وتضيِّق عليه، وتراقب كلَّ حركته، وترصد أيّ خلف منه لقتله، ولم يُطلع الإمام العسكريّ أحدًا على خبر ولادة ابنه المهدي (ع) إلّا الخواصّ من أهل بيته وأصحابه.
وقد ذكرت الكثير من المصادر أنَّ الإمام المهديّ (عج) ظهر لأوَّل مرَّة على النّاس بعد وفاة أبيه في العام 260هـ، وهو ابن خمس سنوات...
كثيرة هي الأحاديث الّتي تواترت عن رسول الله (ص) تبشّر بولادة المهديّ (عج) وتصفه وتبيّن دوره الرّساليّ، وأنّه سيظهر في آخر الزّمان.
وممّا جاء عن رسول الله (ص): "لن تنقضي الأيَّام واللَّيالي، حتَّى يبعث الله رجلاً من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً" (1) ، "لو لم يبق من الدّنيا إلَّا يوم واحد، لطوَّل الله ذلك اليوم، حتَّى يبعث الله فيه رجلاً من ولدي، يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً"(2) ...
أمّا علامات الظّهور، فقد جاء حولها الكثير من الرّوايات. وأمّا زمن الظّهور، فيبقى علمه عند الله سبحانه، ويبقى على كلّ مسلم أن يقوم بتكليفه الشّرعيّ، ودوره الرّساليّ الممهِّد لظهور صاحب العصر والزَّمان، وأن يكون انتظارنا له انتظار العاملين في خطِّ الرّسالة.
 
 

(1) الإرشاد، الشّيخ المفيد، ج2، ص 334.

(2)  الإرشاد، ج2، ص 335. 


اقرأ المزيد
نسخ النص نُسِخ!
تفسير