تفسير
26/01/2024

s-2-a-204-205-206-207

s-2-a-204-205-206-207

‏معاني المفردات ‏

{ ألدُّ }: شديدٌ عنيدٌ في خصومته وجدله، واللّدد: شدّة الخصومة. يقال: رجلٌ ألدُّ وقومٌ لُدٌّ. قال الرّاغب: «وأصل الألدِّ: الشّديد اللّدد، أي: صفحة العنق، وذلك إذا لم يمكن صرفه عمّا يريده»‏(1)‏. ‏

{ الْخِصامِ }: المخاصمة، يقال: خاصمته وخصمته مخاصمةً وخصامًا. قال الزّمخشريُّ: «وإضافة الألدِّ بمعنى في، كقولهم: ثبت العذر، أو جعل الخصام ألدّ على المبالغة. وقيل: الخصام: جمع خصم كصعب وصعاب، بمعنى: وهو أشدُّ الخصوم خصومةً»‏(2)‏. وقال الرّاغب: «أصل المخاصمة: أن يتعلّق كلُّ واحدٍ بخصم الآخر، أي: جانبه»‏(3)‏. ‏

{ الْحرْث }: إلقاء البذر في الأرض وتهيُّؤها للزّرع، ويُطلق على الزّرع نفسه، قائمًا كان أو حصيدًا، ويطلق على النِّساء تشبيهًا: { نِساؤُكُمْ حرْثٌ لكُمْ فأْتُوا حرْثكُمْ أنّى شِئْتُمْ و قدِّمُوا لِأنْفُسِكُمْ و اِتّقُوا اللّه و اِعْلمُوا أنّكُمْ مُلاقُوهُ و بشِّرِ الْمُؤْمِنِين }[البقرة: 223]. وأصل الحرث: الكسب والجمع. ‏

{ و النّسْل }: الأولاد: قال الرّاغب: «النّسل: الولد لكونه ناسلاً عن أبيه»‏‏(‏‎4‎‏)‏‏. وأصل النّسل: الانفصال عن الشّي‏ء أو الخروج. ‏

{ الْعِزّةُ }: القوّة الّتي يُمتنع بها عن الذِّلّة. وقيل: في معنى { الْعِزّةُ بِالْإِثْمِ }قولان: «أحدهما: حملته العزّة وحميّة الجاهليّة على فعل الإثم، ودعته إليها، كما يُقال: أخذته بكذا أي: ألزمته ذلك... والثّاني: أخذته العزّة من أجل الإثم الّذي في قلبه من الكفر»‏(5)‏. ‏

{ الْمِهادُ }: الوطاء من كلِّ شي‏ءٍ. وكلُّ شي‏ءٍ وطئته فقد مهدته. والأرض مهاد لأجل توطئته للنّوم والقيام. ‏

{ يشْرِي }: يبيع: أخذ الثّمن ودفع المثمن. قال الرّاغب: «لفظ البيع والشِّراء يُستعمل كلُّ واحدٍ منهما في موضع الآخر»‏(6)‏. ‏

‏نموذجان في مواقف الحياة ‏

‏في هذه الآيات صورةٌ معبِّرةٌ عن نموذجين من النّاس، لا يخلو منهما زمانٌ ولا مكانٌ أمام مواقف الحقِّ والعدل والإيمان:‏

‏ النّموذج الأوّل: النّموذج المنافق الّذي يحاول أن يستغلّ طيبة النّاس وبساطتهم وصدقهم، حيث يوحي إليهم بأنّ الّذي يعايشونه طيِّبٌ وصادقٌ ونظيفٌ، فيستسلمون لكلماته الحلوة، وأساليبه النّاعمة، ومواثيقه المؤكّدة الّتي يحاول من خلالها أن يوحي للنّاس بأنّه يحمل في قلبه كلّ النّوايا الخالصة والأفكار الخيِّرة الّتي تبني للنّاس حياتهم، وتوجِّهها إلى الطّريق الحقِّ والسّعادة الكبيرة، وذلك هو قوله تعالى: {و مِن النّاسِ منْ يُعْجِبُك قوْلُهُ فِي الْحياةِ الدُّنْيا}، في دلالته على إخلاصه وأمانته وتخطيطه للعمل الصّالح الّذي يتّصل بحياة النّاس في قضاياهم العامّة السِّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والرُّوحيّة، {و يُشْهِدُ اللّه على‏ ما فِي قلْبِهِ}، بالأيْمان المغلّظة والتّأكيدات الحاسمة، ليخضع النّاس له من باب قداسة الشّهادة وعظمة الميثاق. ‏

‏ويكمل القرآن الصُّورة من جانبها الآخر عندما ينفذ بنا إلى حياته الدّاخليّة: {و هُو ألدُّ الْخِصامِ}‏ ‏‏أي: شديد الجدال والعداوة للمسلمين وللحقِّ. ذلك هو واقعه في منطلقاته الفكريّة والرُّوحيّة الّذي لن يتعرّف النّاس عليه إلاّ من خلال التّجربة المرّة الّتي تُظهر كلّ ما يحمله من المعاني السّيِّئة الشِّرِّيرة الّتي تختبئ خلف قناع الوجه الّذي يمثِّل الصِّدق والوداعة، أو الكلمة الّتي تمثِّل الحقّ والبراءة، ليتوصل من خلال ذلك إلى ما يريده من جاهٍ ومالٍ وشهوةٍ، حتّى إذا استقام له الأمر، وانفصل عن جوِّ التّمثيل، انطلق بعيدًا عن كلِّ ما كان يقوله ويؤكِّده ويظهر به، ليتحرّك في الأجواء الحاقدة الطّاغية الباغية الّتي يهلك فيها الحرث والنّسل.‏

{ و إِذا تولّى }‏ ‏‏ووصل إلى الموقع القياديِّ الّذي يطمح إليه من أجل الحصول على النّتائج المعنويّة والمادِّيّة لحساباته الخاصّة، واكتسب ثقة النّاس به وتأييدهم له، فأصبح رمزًا دينيًّا أو سياسيًّا أو اجتماعيًّا يُشار إليه بالبنان، ويجري النّاس من خلفه تابعين له، { سعى‏ فِي الْأرْضِ لِيُفْسِد فِيها و يُهْلِك الْحرْث و النّسْل }، بما يثيره في المجتمع من المشاكل والمنازعات والوسائل المدمِّرة الّتي تحطم كلّ ما في الحياة من ثروةٍ، ومن بشرٍ... وينطلق في المجالات الّتي تُفسد واقع النّاس الأخلاقيّ والسِّياسيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ، ويمتدُّ في طغيانه بعيدًا عن رضا الله ومحبّته. ‏

‏وقد ذكر بعض المفسِّرين في كلمة { و إِذا تولّى }أنّها الإعراض والإدبار في مقابل إقباله على النّاس بكلامه المعسول، في مقابل ما ذكرناه، من أنّها الولاية، أي: إذا كان واليًا فعل ما يفعله ولاة السُّوء من الفساد في الأرض بإهلاك الحرث والنّسل -كما نقله صاحب (الكشّاف)‏(7)‏-. والّذي ذكرناه، لعلّه الأقرب؛ لأنّ تلك الصِّفات توحي بالسُّلطة الكبيرة الّتي تمكِّنه من ذلك، وتبرِّر له الاستعلاء على الوعظ والنّقد والأمر بالتّقوى. والله العالم بأسرار آياته. ‏

{و اللّهُ لا يُحِبُّ الْفساد}، فإنّه سبحانه يريد للحياة أن تعيش في أجواء الخير والصّلاح الّتي تنمِّي خيراتها، وتطوِّر مجتمعاتها، وترتفع فيها بالإنسان إلى الدّرجات العلى في عقله وروحه وحركته؛ ولذلك أرسل رسله بالرِّسالات المتنوِّعة الّتي تخطِّط للحياة الإنسانيّة، لتسير في الاتِّجاه الصّحيح الّذي ينسجم مع عناصر الحياة المودعة في شخصيّة الإنسان، وفي حركة السُّنن الكونيّة في الحياة. ‏

‏وقد تكون كلمة {و يُهْلِك الْحرْث و النّسْل}واردةً على نحو الكناية؛ لأنّ الطُّغاة المنافقين الّذين يتولّون أمور الأُمّة يعملون على إبادة حضارتها الأخلاقيّة والاجتماعيّة والسِّياسيّة والاقتصاديّة والأمنيّة، بحيث لا تبقى هناك أيّة قوّةٍ لأيِّ وجودٍ، ولا أيّة ثروةٍ لأيّة جماعةٍ، فكأنّه يهلك الحرث والنّسل؛ لأنّه يُهلك الواقع السّليم كلّه. وهذه عبارةٌ تتكرّر في الأساليب الأدبيّة في مقام التّعبير عن الإنسان الّذي يخرِّب الواقع كلّه. ‏

‏وربّما كان هذا ما استوحى منه الإمام الصّادق عليه السلام - في ما رُوي عنه- أنّ المراد بالحرث هنا الدِّين، وبالنّسل الإنسان‏(8)‏؛ باعتبار أنّ الله زرع الدِّين في نظام الإنسان في الحياة، تمامًا كما هو الزّرع في نظام الأرض، الأمر الّذي جعل من هذا النّموذج الّذي يتولّى المسؤوليّات العامّة في المجتمع، مشكلةً للنّاس في منع انطلاقة الدِّين في خطِّ الاستقامة الّذي يؤدِّي إلى الصّلاح، وذلك هو هلاك الحرث الاجتماعيِّ في نظام الحياة، على سبيل الاستيحاء، لا على سبيل المعنى. والله العالم. ‏

{و إِذا قِيل لهُ اِتّقِ اللّه}، ووقف أمامه النّاصحون والنّاقدون لينصحوه، ويُبيِّنوا له خطأ السّبيل الّتي يسير فيها، وليعظوه، ويوجِّهوه إلى خطِّ التّقوى الّذي يدفعه إلى مراقبة الله في كلِّ شؤون الحكم والحياة، { أخذتْهُ الْعِزّةُ بِالْإِثْمِ }، فتمسّك به والتزمه اعتزازًا به، فلم يستمع للنّصائح، ولم يأخذ بالمواعظ، بل امتدّ في طغيانه واستعلى واستكبر في عمليّة إيحاءٍ كاذبٍ بأنّه فوق مستوى النّقد والشُّبهات، فهو الّذي يعطي للآخرين برنامج العمل ويحدِّد لهم مسيرة الحياة، فلا يجوز لأحدٍ أن يحدِّد له برنامجه ومسيرة حكمه. ‏

‏وتختم الآية الصُّورة بالمصير الّذي ينتظر مثل هذا الإنسان، { فحسْبُهُ جهنّمُ }، يُعذّب فيها أشدّ العذاب، {و لبِئْس الْمِهادُ}، الّذي مهّده لنفسه بعمله وجريمته. ‏

‏تلك هي صورة هذا النّموذج الّذي يتمثّل بشخصيّة المنافق الّذي يتحرّك في حقول الدِّين والسِّياسة والاجتماع في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، هذا الّذي يبيع نفسه للشّيطان في كلِّ ما يمثِّله من التواءٍ وانحرافٍ وإغراءٍ وإغواء، من أجل أن يؤدِّي بنا إلى الانهيار والدّمار من حيث لا نشعر ولا نريد. ‏

‏ النّموذج الثّاني: وهو النّموذج المشرق في داخل الحياة وخارجها، ويتمثّل بالإنسان الّذي شرى نفسه لله من أجل الحصول على رضاه. والشِّراء - هنا - بمعنى البيع، كما في قوله تعالى: {و شروْهُ بِثمنٍ بخْسٍ}[يوسف: 20]، أي: باعوه. وذلك هو قوله تعالى: {و مِن النّاسِ منْ يشْرِي نفْسهُ اِبْتِغاء مرْضاتِ اللّهِ}، الأمر الّذي يجعله يشعر أنّه لا يملك نفسه ولا يرى لها حرِّيّةً مطلقةً بعيدًا عن إرادة الله وطاعته. ولذلك فهو يعيش الإحساس العميق بأنّ عليه أن يبذل كلّ طاقاته الفكريّة والرُّوحيّة والجسديّة في سبيل الله، فلا مجال للتّرف الفكريِّ في الأجواء الّتي تتحرّك فيها التّحدِّيات الفكريّة ضدّ الفكر الحقِّ، ولا موقع للخيال أمام حاجة الواقع إلى التّعامل مع الظُّروف الموضوعيّة المطروحة في السّاحة، ولا وقت للفراغ في المجالات الّتي يشعر فيها الإنسان بالزّمن يضيق عن المطامح الكبرى للقضايا الأساسيّة الحيّة في واقع الإنسان والحياة. وهكذا تنطلق حياته لتتحرّك من موقع الحقِّ المتحرِّك في أكثر من اتِّجاه ضدّ خطوات الباطل الّتي تطلق التّحدِّي في أكثر من مجال. ‏

‏إنّه نموذج الرِّساليِّين الّذين يعيشون رسالتهم في كلِّ مظهرٍ لحركة الحياة من حولهم، ويعيشون حياتهم من أجل رسالتهم في الخطِّ المستقيم، فلا ينحرفون أمام كلِّ محاولات الإغراء، ولا يستسلمون لكلِّ عوامل الضّغط، بل يظلُّون في الموقع ‏‏الصّلب، في‏‏ ساحات التّحدِّي الصّعب، ليُشهدوا الله على أنّهم صدقوا العهد، وأكّدوا الميثاق، بجهادهم وتضحياتهم في سبيله، ولم تأخذهم فيه لومة لائم. ‏

{و اللّهُ رؤُفٌ بِالْعِبادِ}، فهو الّذي يتقبّل منهم هذه النُّفوس المجاهدة الّتي تستقبل الموت بكلِّ رضًا واطمئنانٍ؛ انطلاقًا من خطِّ الواجب الّذي تلتقي فيه الرِّسالة بالشّهادة، والشّهادة بالنّصر، ويجزل لها الثّواب في مستقرِّ رحمته ورضوانه، وهو الّذي يجازيهم الثّواب الكثير بالعمل القليل. ‏

‏وقد يمكن لنا استيحاء الصُّورة، في مجالها المتجسِّد، في صورة الإمام عليِّ بن أبي طالب عليه السلام ، في ما يذكره الرّازي في (تفسيره) من أنّه قد جاء في سبب نزولها ثلاث روايات، الثّالثة: أنّها «نزلت في عليِّ بن أبي طالب عليه السلام ، بات على فراش رسول‏الله صلى الله عليه و آله و سلم ليلة خروجه إلى الغار، ويُروى أنّه لما نام على فراشه، قام جبريل عليه السلام عند رأسه، وميكائيل عند رجليه، وجبريل ينادي: بخٍ بخٍ من مثلك يا ابن أبي طالب يباهي الله بك الملائكة! ونزلت الآية»‏(9)‏. ‏

‏وفي (تفسير الثّعلبي): «إنّ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لمّا أراد الهجرة إلى المدينة، خلّف علي‏بن أبي طالب عليه السلام بمكّة لقضاء ديونه وردِّ الودائع الّتي كانت عنده، فأمره ليلة خرج إلى الغار، وقد أحاط المشركون بالدّار، أن ينام على فراشه، وقال له: اتّشح ببردي الحضرميِّ الأخضر، ونمْ على فراشي، فإنّه لا يخلص إليك منهم مكروهٌ إن شاء الله. ففعل ذلك عليٌّ عليه السلام . فأوحى الله تعالى إلى جبرائيل وميكائيل: إنِّي قد آخيت بينكما وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر، فأيُّكما يؤثر صاحبه بالبقاء والحياة؟ فاختار كلاهما الحياة، فأوحى الله تعالى إليهما: أفلا كنتما مثل عليِ‏بن أبي طالب، آخيت بينه وبين محمّد، فبات على فراشه يفديه نفسه ويؤثره بالحياة! اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوِّه. فنزلا فكان جبرئيل عند رأس عليٍّ، وميكائيل عند رجليه، وجبرائيل ينادي: بخٍ بخٍ، من مثلك يا ابن أبي طالب! فنادى الله عزّ وجلّ الملائكة، وأنزل على رسوله صلى الله عليه و آله و سلم ، وهو متوجِّهٌ إلى المدينة، في شأن عليٍّ عليه السلام: {و مِن النّاسِ منْ يشْرِي نفْسهُ اِبْتِغاء مرْضاتِ اللّهِ}»‏(10)‏. ‏

‏ولم تركِّز الآية على شخصيِّة عليٍّ عليه السلام ، بل أطلقت التّعبير: {ومِن النّاسِ}؛ لأنّ القضيّة هي أنّ الله يريد للنّموذج - الفكرة أن ينطلق ليكون عامًّا في حياة النّاس، وذلك من خلال النّموذج الأمثل في مقابل النّموذج السّيِّئ الّذي لا يفكِّر إلاّ بذاته وشخصه. ‏

‏إنّنا نجد في حياة الإمام عليٍّ عليه السلام حركة الصُّورة في الحياة، في ما يمثِّله هذا الإمام العظيم من طاقاتٍ رائعةٍ في الفكر والتّقوى والشّجاعة والإبداع؛ حيث فجّرها بأجمعها في خدمة الإسلام والمسلمين، بعيدًا عن كلِّ مصلحةٍ ذاتيّةٍ، ولم يبدِّد أيّ واحدةٍ منها في التّرف أو الفراغ أو خدمة الذّات. ‏

‏من وحي الآيات ‏

‏أمّا ما نستوحيه من هذه الآيات فهو عدّة أمور:‏

‏1- الحذر في منح الثِّقة: ‏

‏لا بُدّ لنا أن نتعلّم كيف نمنح الآخرين الثِّقة والتّأييد والدّعم، من خلال المواقف لا من خلال الكلمات والمظاهر؛ لأنّ الكلمات قد تخدع، والمظاهر قد تغشُّ، ولكنّ المواقف الّتي تتحرّك من خلال التّجربة المريرة الصّعبة لا تنطلق إلاّ من قاعدة الحقِّ والإخلاص. ويبقى للآيات إيحاؤها العميق الّذي يريد أن يعطي الفكرة من خلال عرض الصُّورتين المتقابلتين، ليشعر الإنسان بأنّ للحياة أكثر من وجهٍ، وأنّ ظاهر الصُّورة قد لا يُعبِّر عن واقعها في كثيرٍ من الحالات. ‏

‏2- البحث عن مصاديق النّموذجين: ‏

‏إنّ علينا أن نلاحق هذين النّموذجين في حركة الواقع، من أجل أن نتابع الأوّل بالرّفض والمواجهة؛ من أجل إزاحته من واجهة الصُّورة في الحياة، لتخليص النّاس من فساده وبغيه وطغيانه واستكباره. أمّا النّموذج الثّاني فنحاول متابعته بالتّأييد والدّعم والرِّعاية من أجل تقويته وتثبيته، وتشجيع الإنسان على أن يحتذيه ويقتدي به في كلِّ مواقفه ومنطلقاته؛ لإفساح المجال أمام القيم الّتي يحملها والمواقف الّتي يمثِّلها أن تتحرّك على السّاحة بالخير والإصلاح والمحبّة والإنسانيّة الودِّيّة الذّكيّة. ‏

‏3- وعي خطورة الإفساد: ‏

‏أن نتمثّل في وعينا المبادئ السّلبيّة من الإفساد في الأرض، وإهلاك الحرث والنّسل، لنجعل منها أساسًا للتّعامل السّلبيِّ مع كلِّ البرامج السِّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والعسكريّة والإعلاميّة، الّتي تنطلق لتنشر الفساد في حياة النّاس، لنجابهها في ما نملكه من مواقع المجابهة. كما نتمثّل المبادئ الإيجابيّة الّتي تتلخّص في أن يبيع الإنسان نفسه لله ابتغاء مرضاته، لنؤكِّد الخطّ الإيجابيّ في الحياة السّائر على هذا النّهج، في عمليّة تقويةٍ وتأييدٍ وتنميةٍ، مهما كانت الصُّعوبات الّتي تتحدّانا، والمشاكل الّتي تحتوينا؛ فإنّ ذلك هو الّذي يحقِّق لنا معنى الالتقاء برضا الله في ما يحبُّه، والابتعاد عن سخطه في ما يكرهه؛ حتّى نفهم من معنى الحبِّ وعدم الحبِّ، الجانب العمليّ الإيجابيّ والسّلبيّ من خطِّ العمل، لا الجانب الوجدانيّ الدّاخليّ الّذي لا يلتقي إلاّ بالعاطفة الذّاتيّة الواقعة في خطِّ الانفعال. ‏

‏ ‏

‏الهوامش:‏

‎ ‎

‏(1) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، المفردات، م. س، ص 449.‏

‏(2) ‏‏الزّمخشري، الكشّاف، م. س، ج 1، ص 352.‏

‏(3) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، م. ن، ص 149. ‏

‏(4) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، المفردات، م. س، ص 491.‏

‏ ‏‏(5) ‏‏الشّيخ الطّبرسي، مجمع البيان، م. س، ج 2، ص 56.‏

‏(6) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، م. ن، ص 260. ‏

‏(7) ‏‏الزّمخشري، الكشّاف، م. س، ج 1، ص 352.‏

‏(8) ‏‏القمِّي، تفسير القمِّي، م. س، ج 1، ص 71. الشّيخ الطّبرسي، مجمع البيان، م. س، ج 2، ص 55. ‏

‏(9) ‏‏الفخر الرّازي، محمّد بن علي بن الحسين (ت 606 هـ-)، مفاتيح الغيب في تفسير القرآن، ط 3، (د ن)، (دت)، ج 5، ص 223.‏

‏(10) ‏‏الثعلبي، الكشف والبيان، م. س، ج 2، ص 126.‏

‏ ‏

‎ ‎

‏معاني المفردات ‏

{ ألدُّ }: شديدٌ عنيدٌ في خصومته وجدله، واللّدد: شدّة الخصومة. يقال: رجلٌ ألدُّ وقومٌ لُدٌّ. قال الرّاغب: «وأصل الألدِّ: الشّديد اللّدد، أي: صفحة العنق، وذلك إذا لم يمكن صرفه عمّا يريده»‏(1)‏. ‏

{ الْخِصامِ }: المخاصمة، يقال: خاصمته وخصمته مخاصمةً وخصامًا. قال الزّمخشريُّ: «وإضافة الألدِّ بمعنى في، كقولهم: ثبت العذر، أو جعل الخصام ألدّ على المبالغة. وقيل: الخصام: جمع خصم كصعب وصعاب، بمعنى: وهو أشدُّ الخصوم خصومةً»‏(2)‏. وقال الرّاغب: «أصل المخاصمة: أن يتعلّق كلُّ واحدٍ بخصم الآخر، أي: جانبه»‏(3)‏. ‏

{ الْحرْث }: إلقاء البذر في الأرض وتهيُّؤها للزّرع، ويُطلق على الزّرع نفسه، قائمًا كان أو حصيدًا، ويطلق على النِّساء تشبيهًا: { نِساؤُكُمْ حرْثٌ لكُمْ فأْتُوا حرْثكُمْ أنّى شِئْتُمْ و قدِّمُوا لِأنْفُسِكُمْ و اِتّقُوا اللّه و اِعْلمُوا أنّكُمْ مُلاقُوهُ و بشِّرِ الْمُؤْمِنِين }[البقرة: 223]. وأصل الحرث: الكسب والجمع. ‏

{ و النّسْل }: الأولاد: قال الرّاغب: «النّسل: الولد لكونه ناسلاً عن أبيه»‏‏(‏‎4‎‏)‏‏. وأصل النّسل: الانفصال عن الشّي‏ء أو الخروج. ‏

{ الْعِزّةُ }: القوّة الّتي يُمتنع بها عن الذِّلّة. وقيل: في معنى { الْعِزّةُ بِالْإِثْمِ }قولان: «أحدهما: حملته العزّة وحميّة الجاهليّة على فعل الإثم، ودعته إليها، كما يُقال: أخذته بكذا أي: ألزمته ذلك... والثّاني: أخذته العزّة من أجل الإثم الّذي في قلبه من الكفر»‏(5)‏. ‏

{ الْمِهادُ }: الوطاء من كلِّ شي‏ءٍ. وكلُّ شي‏ءٍ وطئته فقد مهدته. والأرض مهاد لأجل توطئته للنّوم والقيام. ‏

{ يشْرِي }: يبيع: أخذ الثّمن ودفع المثمن. قال الرّاغب: «لفظ البيع والشِّراء يُستعمل كلُّ واحدٍ منهما في موضع الآخر»‏(6)‏. ‏

‏نموذجان في مواقف الحياة ‏

‏في هذه الآيات صورةٌ معبِّرةٌ عن نموذجين من النّاس، لا يخلو منهما زمانٌ ولا مكانٌ أمام مواقف الحقِّ والعدل والإيمان:‏

‏ النّموذج الأوّل: النّموذج المنافق الّذي يحاول أن يستغلّ طيبة النّاس وبساطتهم وصدقهم، حيث يوحي إليهم بأنّ الّذي يعايشونه طيِّبٌ وصادقٌ ونظيفٌ، فيستسلمون لكلماته الحلوة، وأساليبه النّاعمة، ومواثيقه المؤكّدة الّتي يحاول من خلالها أن يوحي للنّاس بأنّه يحمل في قلبه كلّ النّوايا الخالصة والأفكار الخيِّرة الّتي تبني للنّاس حياتهم، وتوجِّهها إلى الطّريق الحقِّ والسّعادة الكبيرة، وذلك هو قوله تعالى: {و مِن النّاسِ منْ يُعْجِبُك قوْلُهُ فِي الْحياةِ الدُّنْيا}، في دلالته على إخلاصه وأمانته وتخطيطه للعمل الصّالح الّذي يتّصل بحياة النّاس في قضاياهم العامّة السِّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والرُّوحيّة، {و يُشْهِدُ اللّه على‏ ما فِي قلْبِهِ}، بالأيْمان المغلّظة والتّأكيدات الحاسمة، ليخضع النّاس له من باب قداسة الشّهادة وعظمة الميثاق. ‏

‏ويكمل القرآن الصُّورة من جانبها الآخر عندما ينفذ بنا إلى حياته الدّاخليّة: {و هُو ألدُّ الْخِصامِ}‏ ‏‏أي: شديد الجدال والعداوة للمسلمين وللحقِّ. ذلك هو واقعه في منطلقاته الفكريّة والرُّوحيّة الّذي لن يتعرّف النّاس عليه إلاّ من خلال التّجربة المرّة الّتي تُظهر كلّ ما يحمله من المعاني السّيِّئة الشِّرِّيرة الّتي تختبئ خلف قناع الوجه الّذي يمثِّل الصِّدق والوداعة، أو الكلمة الّتي تمثِّل الحقّ والبراءة، ليتوصل من خلال ذلك إلى ما يريده من جاهٍ ومالٍ وشهوةٍ، حتّى إذا استقام له الأمر، وانفصل عن جوِّ التّمثيل، انطلق بعيدًا عن كلِّ ما كان يقوله ويؤكِّده ويظهر به، ليتحرّك في الأجواء الحاقدة الطّاغية الباغية الّتي يهلك فيها الحرث والنّسل.‏

{ و إِذا تولّى }‏ ‏‏ووصل إلى الموقع القياديِّ الّذي يطمح إليه من أجل الحصول على النّتائج المعنويّة والمادِّيّة لحساباته الخاصّة، واكتسب ثقة النّاس به وتأييدهم له، فأصبح رمزًا دينيًّا أو سياسيًّا أو اجتماعيًّا يُشار إليه بالبنان، ويجري النّاس من خلفه تابعين له، { سعى‏ فِي الْأرْضِ لِيُفْسِد فِيها و يُهْلِك الْحرْث و النّسْل }، بما يثيره في المجتمع من المشاكل والمنازعات والوسائل المدمِّرة الّتي تحطم كلّ ما في الحياة من ثروةٍ، ومن بشرٍ... وينطلق في المجالات الّتي تُفسد واقع النّاس الأخلاقيّ والسِّياسيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ، ويمتدُّ في طغيانه بعيدًا عن رضا الله ومحبّته. ‏

‏وقد ذكر بعض المفسِّرين في كلمة { و إِذا تولّى }أنّها الإعراض والإدبار في مقابل إقباله على النّاس بكلامه المعسول، في مقابل ما ذكرناه، من أنّها الولاية، أي: إذا كان واليًا فعل ما يفعله ولاة السُّوء من الفساد في الأرض بإهلاك الحرث والنّسل -كما نقله صاحب (الكشّاف)‏(7)‏-. والّذي ذكرناه، لعلّه الأقرب؛ لأنّ تلك الصِّفات توحي بالسُّلطة الكبيرة الّتي تمكِّنه من ذلك، وتبرِّر له الاستعلاء على الوعظ والنّقد والأمر بالتّقوى. والله العالم بأسرار آياته. ‏

{و اللّهُ لا يُحِبُّ الْفساد}، فإنّه سبحانه يريد للحياة أن تعيش في أجواء الخير والصّلاح الّتي تنمِّي خيراتها، وتطوِّر مجتمعاتها، وترتفع فيها بالإنسان إلى الدّرجات العلى في عقله وروحه وحركته؛ ولذلك أرسل رسله بالرِّسالات المتنوِّعة الّتي تخطِّط للحياة الإنسانيّة، لتسير في الاتِّجاه الصّحيح الّذي ينسجم مع عناصر الحياة المودعة في شخصيّة الإنسان، وفي حركة السُّنن الكونيّة في الحياة. ‏

‏وقد تكون كلمة {و يُهْلِك الْحرْث و النّسْل}واردةً على نحو الكناية؛ لأنّ الطُّغاة المنافقين الّذين يتولّون أمور الأُمّة يعملون على إبادة حضارتها الأخلاقيّة والاجتماعيّة والسِّياسيّة والاقتصاديّة والأمنيّة، بحيث لا تبقى هناك أيّة قوّةٍ لأيِّ وجودٍ، ولا أيّة ثروةٍ لأيّة جماعةٍ، فكأنّه يهلك الحرث والنّسل؛ لأنّه يُهلك الواقع السّليم كلّه. وهذه عبارةٌ تتكرّر في الأساليب الأدبيّة في مقام التّعبير عن الإنسان الّذي يخرِّب الواقع كلّه. ‏

‏وربّما كان هذا ما استوحى منه الإمام الصّادق عليه السلام - في ما رُوي عنه- أنّ المراد بالحرث هنا الدِّين، وبالنّسل الإنسان‏(8)‏؛ باعتبار أنّ الله زرع الدِّين في نظام الإنسان في الحياة، تمامًا كما هو الزّرع في نظام الأرض، الأمر الّذي جعل من هذا النّموذج الّذي يتولّى المسؤوليّات العامّة في المجتمع، مشكلةً للنّاس في منع انطلاقة الدِّين في خطِّ الاستقامة الّذي يؤدِّي إلى الصّلاح، وذلك هو هلاك الحرث الاجتماعيِّ في نظام الحياة، على سبيل الاستيحاء، لا على سبيل المعنى. والله العالم. ‏

{و إِذا قِيل لهُ اِتّقِ اللّه}، ووقف أمامه النّاصحون والنّاقدون لينصحوه، ويُبيِّنوا له خطأ السّبيل الّتي يسير فيها، وليعظوه، ويوجِّهوه إلى خطِّ التّقوى الّذي يدفعه إلى مراقبة الله في كلِّ شؤون الحكم والحياة، { أخذتْهُ الْعِزّةُ بِالْإِثْمِ }، فتمسّك به والتزمه اعتزازًا به، فلم يستمع للنّصائح، ولم يأخذ بالمواعظ، بل امتدّ في طغيانه واستعلى واستكبر في عمليّة إيحاءٍ كاذبٍ بأنّه فوق مستوى النّقد والشُّبهات، فهو الّذي يعطي للآخرين برنامج العمل ويحدِّد لهم مسيرة الحياة، فلا يجوز لأحدٍ أن يحدِّد له برنامجه ومسيرة حكمه. ‏

‏وتختم الآية الصُّورة بالمصير الّذي ينتظر مثل هذا الإنسان، { فحسْبُهُ جهنّمُ }، يُعذّب فيها أشدّ العذاب، {و لبِئْس الْمِهادُ}، الّذي مهّده لنفسه بعمله وجريمته. ‏

‏تلك هي صورة هذا النّموذج الّذي يتمثّل بشخصيّة المنافق الّذي يتحرّك في حقول الدِّين والسِّياسة والاجتماع في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، هذا الّذي يبيع نفسه للشّيطان في كلِّ ما يمثِّله من التواءٍ وانحرافٍ وإغراءٍ وإغواء، من أجل أن يؤدِّي بنا إلى الانهيار والدّمار من حيث لا نشعر ولا نريد. ‏

‏ النّموذج الثّاني: وهو النّموذج المشرق في داخل الحياة وخارجها، ويتمثّل بالإنسان الّذي شرى نفسه لله من أجل الحصول على رضاه. والشِّراء - هنا - بمعنى البيع، كما في قوله تعالى: {و شروْهُ بِثمنٍ بخْسٍ}[يوسف: 20]، أي: باعوه. وذلك هو قوله تعالى: {و مِن النّاسِ منْ يشْرِي نفْسهُ اِبْتِغاء مرْضاتِ اللّهِ}، الأمر الّذي يجعله يشعر أنّه لا يملك نفسه ولا يرى لها حرِّيّةً مطلقةً بعيدًا عن إرادة الله وطاعته. ولذلك فهو يعيش الإحساس العميق بأنّ عليه أن يبذل كلّ طاقاته الفكريّة والرُّوحيّة والجسديّة في سبيل الله، فلا مجال للتّرف الفكريِّ في الأجواء الّتي تتحرّك فيها التّحدِّيات الفكريّة ضدّ الفكر الحقِّ، ولا موقع للخيال أمام حاجة الواقع إلى التّعامل مع الظُّروف الموضوعيّة المطروحة في السّاحة، ولا وقت للفراغ في المجالات الّتي يشعر فيها الإنسان بالزّمن يضيق عن المطامح الكبرى للقضايا الأساسيّة الحيّة في واقع الإنسان والحياة. وهكذا تنطلق حياته لتتحرّك من موقع الحقِّ المتحرِّك في أكثر من اتِّجاه ضدّ خطوات الباطل الّتي تطلق التّحدِّي في أكثر من مجال. ‏

‏إنّه نموذج الرِّساليِّين الّذين يعيشون رسالتهم في كلِّ مظهرٍ لحركة الحياة من حولهم، ويعيشون حياتهم من أجل رسالتهم في الخطِّ المستقيم، فلا ينحرفون أمام كلِّ محاولات الإغراء، ولا يستسلمون لكلِّ عوامل الضّغط، بل يظلُّون في الموقع ‏‏الصّلب، في‏‏ ساحات التّحدِّي الصّعب، ليُشهدوا الله على أنّهم صدقوا العهد، وأكّدوا الميثاق، بجهادهم وتضحياتهم في سبيله، ولم تأخذهم فيه لومة لائم. ‏

{و اللّهُ رؤُفٌ بِالْعِبادِ}، فهو الّذي يتقبّل منهم هذه النُّفوس المجاهدة الّتي تستقبل الموت بكلِّ رضًا واطمئنانٍ؛ انطلاقًا من خطِّ الواجب الّذي تلتقي فيه الرِّسالة بالشّهادة، والشّهادة بالنّصر، ويجزل لها الثّواب في مستقرِّ رحمته ورضوانه، وهو الّذي يجازيهم الثّواب الكثير بالعمل القليل. ‏

‏وقد يمكن لنا استيحاء الصُّورة، في مجالها المتجسِّد، في صورة الإمام عليِّ بن أبي طالب عليه السلام ، في ما يذكره الرّازي في (تفسيره) من أنّه قد جاء في سبب نزولها ثلاث روايات، الثّالثة: أنّها «نزلت في عليِّ بن أبي طالب عليه السلام ، بات على فراش رسول‏الله صلى الله عليه و آله و سلم ليلة خروجه إلى الغار، ويُروى أنّه لما نام على فراشه، قام جبريل عليه السلام عند رأسه، وميكائيل عند رجليه، وجبريل ينادي: بخٍ بخٍ من مثلك يا ابن أبي طالب يباهي الله بك الملائكة! ونزلت الآية»‏(9)‏. ‏

‏وفي (تفسير الثّعلبي): «إنّ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لمّا أراد الهجرة إلى المدينة، خلّف علي‏بن أبي طالب عليه السلام بمكّة لقضاء ديونه وردِّ الودائع الّتي كانت عنده، فأمره ليلة خرج إلى الغار، وقد أحاط المشركون بالدّار، أن ينام على فراشه، وقال له: اتّشح ببردي الحضرميِّ الأخضر، ونمْ على فراشي، فإنّه لا يخلص إليك منهم مكروهٌ إن شاء الله. ففعل ذلك عليٌّ عليه السلام . فأوحى الله تعالى إلى جبرائيل وميكائيل: إنِّي قد آخيت بينكما وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر، فأيُّكما يؤثر صاحبه بالبقاء والحياة؟ فاختار كلاهما الحياة، فأوحى الله تعالى إليهما: أفلا كنتما مثل عليِ‏بن أبي طالب، آخيت بينه وبين محمّد، فبات على فراشه يفديه نفسه ويؤثره بالحياة! اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوِّه. فنزلا فكان جبرئيل عند رأس عليٍّ، وميكائيل عند رجليه، وجبرائيل ينادي: بخٍ بخٍ، من مثلك يا ابن أبي طالب! فنادى الله عزّ وجلّ الملائكة، وأنزل على رسوله صلى الله عليه و آله و سلم ، وهو متوجِّهٌ إلى المدينة، في شأن عليٍّ عليه السلام: {و مِن النّاسِ منْ يشْرِي نفْسهُ اِبْتِغاء مرْضاتِ اللّهِ}»‏(10)‏. ‏

‏ولم تركِّز الآية على شخصيِّة عليٍّ عليه السلام ، بل أطلقت التّعبير: {ومِن النّاسِ}؛ لأنّ القضيّة هي أنّ الله يريد للنّموذج - الفكرة أن ينطلق ليكون عامًّا في حياة النّاس، وذلك من خلال النّموذج الأمثل في مقابل النّموذج السّيِّئ الّذي لا يفكِّر إلاّ بذاته وشخصه. ‏

‏إنّنا نجد في حياة الإمام عليٍّ عليه السلام حركة الصُّورة في الحياة، في ما يمثِّله هذا الإمام العظيم من طاقاتٍ رائعةٍ في الفكر والتّقوى والشّجاعة والإبداع؛ حيث فجّرها بأجمعها في خدمة الإسلام والمسلمين، بعيدًا عن كلِّ مصلحةٍ ذاتيّةٍ، ولم يبدِّد أيّ واحدةٍ منها في التّرف أو الفراغ أو خدمة الذّات. ‏

‏من وحي الآيات ‏

‏أمّا ما نستوحيه من هذه الآيات فهو عدّة أمور:‏

‏1- الحذر في منح الثِّقة: ‏

‏لا بُدّ لنا أن نتعلّم كيف نمنح الآخرين الثِّقة والتّأييد والدّعم، من خلال المواقف لا من خلال الكلمات والمظاهر؛ لأنّ الكلمات قد تخدع، والمظاهر قد تغشُّ، ولكنّ المواقف الّتي تتحرّك من خلال التّجربة المريرة الصّعبة لا تنطلق إلاّ من قاعدة الحقِّ والإخلاص. ويبقى للآيات إيحاؤها العميق الّذي يريد أن يعطي الفكرة من خلال عرض الصُّورتين المتقابلتين، ليشعر الإنسان بأنّ للحياة أكثر من وجهٍ، وأنّ ظاهر الصُّورة قد لا يُعبِّر عن واقعها في كثيرٍ من الحالات. ‏

‏2- البحث عن مصاديق النّموذجين: ‏

‏إنّ علينا أن نلاحق هذين النّموذجين في حركة الواقع، من أجل أن نتابع الأوّل بالرّفض والمواجهة؛ من أجل إزاحته من واجهة الصُّورة في الحياة، لتخليص النّاس من فساده وبغيه وطغيانه واستكباره. أمّا النّموذج الثّاني فنحاول متابعته بالتّأييد والدّعم والرِّعاية من أجل تقويته وتثبيته، وتشجيع الإنسان على أن يحتذيه ويقتدي به في كلِّ مواقفه ومنطلقاته؛ لإفساح المجال أمام القيم الّتي يحملها والمواقف الّتي يمثِّلها أن تتحرّك على السّاحة بالخير والإصلاح والمحبّة والإنسانيّة الودِّيّة الذّكيّة. ‏

‏3- وعي خطورة الإفساد: ‏

‏أن نتمثّل في وعينا المبادئ السّلبيّة من الإفساد في الأرض، وإهلاك الحرث والنّسل، لنجعل منها أساسًا للتّعامل السّلبيِّ مع كلِّ البرامج السِّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والعسكريّة والإعلاميّة، الّتي تنطلق لتنشر الفساد في حياة النّاس، لنجابهها في ما نملكه من مواقع المجابهة. كما نتمثّل المبادئ الإيجابيّة الّتي تتلخّص في أن يبيع الإنسان نفسه لله ابتغاء مرضاته، لنؤكِّد الخطّ الإيجابيّ في الحياة السّائر على هذا النّهج، في عمليّة تقويةٍ وتأييدٍ وتنميةٍ، مهما كانت الصُّعوبات الّتي تتحدّانا، والمشاكل الّتي تحتوينا؛ فإنّ ذلك هو الّذي يحقِّق لنا معنى الالتقاء برضا الله في ما يحبُّه، والابتعاد عن سخطه في ما يكرهه؛ حتّى نفهم من معنى الحبِّ وعدم الحبِّ، الجانب العمليّ الإيجابيّ والسّلبيّ من خطِّ العمل، لا الجانب الوجدانيّ الدّاخليّ الّذي لا يلتقي إلاّ بالعاطفة الذّاتيّة الواقعة في خطِّ الانفعال. ‏

‏ ‏

‏الهوامش:‏

‎ ‎

‏(1) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، المفردات، م. س، ص 449.‏

‏(2) ‏‏الزّمخشري، الكشّاف، م. س، ج 1، ص 352.‏

‏(3) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، م. ن، ص 149. ‏

‏(4) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، المفردات، م. س، ص 491.‏

‏ ‏‏(5) ‏‏الشّيخ الطّبرسي، مجمع البيان، م. س، ج 2، ص 56.‏

‏(6) ‏‏الرّاغب الأصفهاني، م. ن، ص 260. ‏

‏(7) ‏‏الزّمخشري، الكشّاف، م. س، ج 1، ص 352.‏

‏(8) ‏‏القمِّي، تفسير القمِّي، م. س، ج 1، ص 71. الشّيخ الطّبرسي، مجمع البيان، م. س، ج 2، ص 55. ‏

‏(9) ‏‏الفخر الرّازي، محمّد بن علي بن الحسين (ت 606 هـ-)، مفاتيح الغيب في تفسير القرآن، ط 3، (د ن)، (دت)، ج 5، ص 223.‏

‏(10) ‏‏الثعلبي، الكشف والبيان، م. س، ج 2، ص 126.‏

‏ ‏

‎ ‎

اقرأ المزيد
نسخ النص نُسِخ!
تفسير