كتابات
07/11/2023

علينا إبقاءُ الشّعارِ حيّاً: وجودُ إسرائيلَ غيرُ شرعيٍّ وقانونيٍّ

السيد والقدس

إنَّ علينا دائماً أن نفكِّر كأمَّة، ولا نفكِّر كأفراد، لأنَّنا إذا فكَّرنا كأفراد، فسيتسرَّب إلينا الضّعف والوهن، أمّا إذا فكَّرنا كأمّة فسنشعر بالقوّة، وعلينا أن لا نفكِّر فقط في الجانب المادي من حياتنا، بل علينا أن نفكِّر في الجانب الروحي أيضاً الَّذي يربطنا بالله سبحانه وتعالى.
على هذا ينبغي أن ننطلق، وعلى هذا الأساس ينبغي أن يكون لدينا الوعي السياسي الَّذي يحيط بخلفيَّات الأمور، وعمق القضايا والأشخاص، علينا أن لا نفكِّر لحظة واحدة أنَّ الذين يسيطرون على الواقع العربي، وعلى كثير من الواقع الإسلاميّ، يمثّلون الضّمانة للعرب وللمسلمين في قضايا الحريَّة والعزَّة والكرامة والعدالة، لأنَّ الكثيرين منهم موظَّفون لدى الاستكبار العالمي، بحيث لا يعتبرون "إسرائيل" خطراً عليهم، ولأنَّ الكثيرين منهم إنَّما يجدون الخطر، كلَّ الخطر، في الإسلام الذي ينادون باسمه، إذا تحرّك من أجل أن يؤكِّد مفاهيمه وشريعته...
هناك بعض الواقع العربي الَّذي يستعجل الصّلح مع "إسرائيل"، لأنَّه يريد أن يتخلّص من ضريبة القضيَّة الفلسطينيَّة، الأمر الذي يدفعنا إلى أن نفهم حركة كلّ هؤلاء ونراقب خططهم، وندرس حجم المشكلة التي نعيشها من خلالهم، ومن خلال واقعنا الإسلامي.
إنَّنا عندما نراقب هذا الواقع العربي، ونتعرَّف أسباب الهزيمة التي تلحق به، نجد العرب يتحرّكون في المفاوضات نحو اللا شيء، لأنَّ "إسرائيل" وكما جاء على لسان مسؤوليها: إنَّنا لسنا مستعدّين أن نتنازل للعرب عن أيّ شيء...
[من ناحية أخرى]، إنّ المعركة التي نخوضها هي معركة أن يبقى الشّعار التالي حياً في النفوس والضمائر: مشروع "إسرائيل" غير شرعي وقانوني في المنطقة، مشروع "إسرائيل" خطر على المنطقة وغيرها. لماذا هذا الشِّعار؟
لأنَّ الساحة السياسية الآن، في كلِّ العالم السياسي الذي يتحرّك في اللعبة، هي أن التفكير بأن "إسرائيل" وجود غير شرعي وغير قانوني هو تفكير متطرف على مستوى الفكر السياسي...
وهكذا تأتي الولايات المتحدة الآن لتقول للعرب: إنَّ "إسرائيل" لـم تعد تمثّل الخطر على المصالح العربيَّة، ولكنَّ إيران هي التي أصبحت تمثّل هذا الخطر. وعلى هذا الأساس، فإن المنطق الأمريكي يقول للعرب: إنَّ عليكم أن تدبروا أمركم مع "إسرائيل" وتعطوها ما تريد، وهي ستعطيكم بعض ما تريدون، وعند ذلك يمكن أن تتفرّغوا لهذا التيار الذي يريد أن يصدّر الثورة إلى ساحة أصحاب الجلالة والفخامة والسموّ وما إلى ذلك...
إنَّ علينا أن لا نبقي هذا الشِّعار في أفواهنا، بل نجسِّده في واقعنا، ونعرف كيف ندير التحرّك السياسي، ونواجه كلَّ القضايا التي نريد أن نتحرَّك بها أو نحرّكها من موقع المسؤوليَّة.

* من كتاب "إرادة القوَّة".
إنَّ علينا دائماً أن نفكِّر كأمَّة، ولا نفكِّر كأفراد، لأنَّنا إذا فكَّرنا كأفراد، فسيتسرَّب إلينا الضّعف والوهن، أمّا إذا فكَّرنا كأمّة فسنشعر بالقوّة، وعلينا أن لا نفكِّر فقط في الجانب المادي من حياتنا، بل علينا أن نفكِّر في الجانب الروحي أيضاً الَّذي يربطنا بالله سبحانه وتعالى.
على هذا ينبغي أن ننطلق، وعلى هذا الأساس ينبغي أن يكون لدينا الوعي السياسي الَّذي يحيط بخلفيَّات الأمور، وعمق القضايا والأشخاص، علينا أن لا نفكِّر لحظة واحدة أنَّ الذين يسيطرون على الواقع العربي، وعلى كثير من الواقع الإسلاميّ، يمثّلون الضّمانة للعرب وللمسلمين في قضايا الحريَّة والعزَّة والكرامة والعدالة، لأنَّ الكثيرين منهم موظَّفون لدى الاستكبار العالمي، بحيث لا يعتبرون "إسرائيل" خطراً عليهم، ولأنَّ الكثيرين منهم إنَّما يجدون الخطر، كلَّ الخطر، في الإسلام الذي ينادون باسمه، إذا تحرّك من أجل أن يؤكِّد مفاهيمه وشريعته...
هناك بعض الواقع العربي الَّذي يستعجل الصّلح مع "إسرائيل"، لأنَّه يريد أن يتخلّص من ضريبة القضيَّة الفلسطينيَّة، الأمر الذي يدفعنا إلى أن نفهم حركة كلّ هؤلاء ونراقب خططهم، وندرس حجم المشكلة التي نعيشها من خلالهم، ومن خلال واقعنا الإسلامي.
إنَّنا عندما نراقب هذا الواقع العربي، ونتعرَّف أسباب الهزيمة التي تلحق به، نجد العرب يتحرّكون في المفاوضات نحو اللا شيء، لأنَّ "إسرائيل" وكما جاء على لسان مسؤوليها: إنَّنا لسنا مستعدّين أن نتنازل للعرب عن أيّ شيء...
[من ناحية أخرى]، إنّ المعركة التي نخوضها هي معركة أن يبقى الشّعار التالي حياً في النفوس والضمائر: مشروع "إسرائيل" غير شرعي وقانوني في المنطقة، مشروع "إسرائيل" خطر على المنطقة وغيرها. لماذا هذا الشِّعار؟
لأنَّ الساحة السياسية الآن، في كلِّ العالم السياسي الذي يتحرّك في اللعبة، هي أن التفكير بأن "إسرائيل" وجود غير شرعي وغير قانوني هو تفكير متطرف على مستوى الفكر السياسي...
وهكذا تأتي الولايات المتحدة الآن لتقول للعرب: إنَّ "إسرائيل" لـم تعد تمثّل الخطر على المصالح العربيَّة، ولكنَّ إيران هي التي أصبحت تمثّل هذا الخطر. وعلى هذا الأساس، فإن المنطق الأمريكي يقول للعرب: إنَّ عليكم أن تدبروا أمركم مع "إسرائيل" وتعطوها ما تريد، وهي ستعطيكم بعض ما تريدون، وعند ذلك يمكن أن تتفرّغوا لهذا التيار الذي يريد أن يصدّر الثورة إلى ساحة أصحاب الجلالة والفخامة والسموّ وما إلى ذلك...
إنَّ علينا أن لا نبقي هذا الشِّعار في أفواهنا، بل نجسِّده في واقعنا، ونعرف كيف ندير التحرّك السياسي، ونواجه كلَّ القضايا التي نريد أن نتحرَّك بها أو نحرّكها من موقع المسؤوليَّة.

* من كتاب "إرادة القوَّة".
اقرأ المزيد
نسخ الآية نُسِخ!
تفسير الآية